لبنان

جاء الرد من الوعد الصادق من حيث لا يحتسبون

مجموعة الشهيدين ترد على الاحتلال الإسرائيلي

إسراء جدوع_مرايا الدولية

رايةٌ صفراء على كل جبلً ترفعُ
مُجاهد ينادي يا زهراء ويردعُ
سيدً يخطبُ والكون اليه يسمعُ
في وعدٍ يقطعه لا يرجعُ
وإذا نفذ كان وعدهُ مُوجعُ

وجاء رد المقاومة المقتدرة والشجاعة من حيث لا يحتسبون.

وعدنا الوعد الصادق بالرد ( سأعيد التذكير بهذا الالتزام إذا قتلت إسرائيل أياً من أخواتنا في سورية سنردُ من لبنان وليس في مزارع شبعا ).

وصدقنا الوعد الصادق فقام رجال الله من مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر

باستهداف مركبة عسكرية صهيونية وقتل قائد الجبهة الشمالية وعدد من جنود الصهاينة
فجعلتهم كالعصف المأكول.

وقالت المقاومة اللبنانية في بيان لها يوم أمس إنه عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر يوم أمس.

الأحد بتاريخ 1أيلول 2019 قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة افيفيم وقتل وجرح من فيها.

ويشار إلى أن الآلية الإسرائيلية المستهدفة من طراز wolf وتتسع لثمانية جنود.

وعلق متابعون على العملية بأنها حملت أسماء الشهيدين اللذان استشهدا في عقربا أثر عدوان إسرائيلي قبل فترة على عقربا بريف دمشق،

وهذا يشير على أن هناك رد ثاني على طائرات المسيرة التي استهدفت الضاحية، وأن الرد لم يتأخر وهو جاء في أقل من 10 أيام منذ تهديد السيد حسن نصر الله.

وأضاف المتابعون بأنه على مدى الأيام ماضية كانت القيادة الإسرائيلية تحذر من اقتراب جنودها،

والعملية كانت على ثكنة عسكرية وقاعدة تحتوي على آليات، وهذا يشير لتخطيط وقدرة تراكمية التي امتلكها الحزب في مشاركته في الحرب على الإرهاب إلى جانب الجيش العربي السوري.

وبعيد العملية، استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي خراج بلدات مارون الراس،

عيترون ويارون بأكثر من 40 قذيفة صاروخية عنقودية وحارقة، مما أدى إلى اندلاع حرائق في احراج البلدات التي تعرضت للقصف.

وتوالت ردود الافعال اللبنانية والعربية الدول الآخرى على عملية المقاومة ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي والتي أسفرت عن تدمير عربة إسرئيلية وجرح من فيها.

#مرايا_الدولية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى