الواجهةلبنان

الرئيس عون بعد لقاء شتاينماير: مواجهة أعباء النزوح السوري مسؤولية دولية

أشار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في المؤتمر الصحافي المشترك مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى أن (ألمانيا تشكل قوة اقتصادية حيوية، ونسعى إلى تعزيز تعاوننا معها، فيما يُشكل لبنان، بوابةَ تبادل حضاري، وثقافي، وسياسي، في حوض البحر المتوسط، وقد تطرقنا في خلال المحادثات إلى مشاركة ألمانيا في ثلاثة مؤتمرات مهمة ينتظرها لبنان ويجري لها كل التحضيرات اللازمة وهي مؤتمر روما 2، لدعم الجيش اللبناني والقوى الأمنية، ومؤتمر الأرز الذي ينعقد في باريس لدعم الإقتصاد اللبناني، ومؤتمر بروكسيل للدول المضيفة للنازحين السوريين).

وقال (أجرينا جولة أفق في الأوضاعِ والتطورات الإقليمية، وكان هناك تركيز على ضرورة تَبلور حلول سلمية توقف دوامةَ العنف والحروب، والإرهاب، التي اشتعلت في العديد من الدول العربية مهدِدة استقرارها ووحدتها وانتقلت شظاياها حتى إلى أرجاء مختلفة من العالم).

أضاف (أكدت أمام الرئيس شتاينماير أن مواجهةَ أعباء النزوحِ السوري هي مسؤولية دولية مشتركة، ويجب العمل سريعا على وضعِ حد لمعاناة النازحين وتأمين عودة آمنة لهم إلى بلادهم، وتناولت المحادثات ملف الأمن ومكافحة الإرهاب، فكانت مناسبة لعرض ما حققه لبنان في هذا المجال، ونجاحه في ضبط وتفكيك عشرات الشبكات والخلايا الإرهابية، إضافة الى المواجهة العسكرية الناجحة والحاسمة التي خاضها الجيش ضد الإرهابيين في جرود البقاع الشمالي، كما ركزنا على أهمية التعاون الدولي، في المواجهة مع الإرهابيين، فكرا وتنظيما، حيث يشكل لبنان جزءا من الجهود الدولية الرامية إلى القضاء على الإرهاب).

ولفت إلى أنه (في ختام المحادثات، أكدت لفخامة الرئيس، ضرورة وقوف بلاده إلى جانب لبنان في وجه الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليه، وشدَدتُ على أهمية الإلتزام بتطبيق القرار الدولي رقم 1701 بكل مندرجاته).

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى