لبنان

حزب الله يحذّر: أي مسّ بالشيخ قاسم سيفتح الأمور على احتمالات مجهولة النتائج

تعليقاً على اقتحام النظام البحريني لمنزل قاسم في منطقة الدراز، دان الحزب في بيان ما سمّاه بـ “الاعتداء الوحشي على الآمنين العزّل”، مُضيفاً “نحمّل كامل المسؤولية عمّا حصل ويحصل لصاحب القرار الحقيقي وهو نظام آل سعود الإرهابي”، مُطالباً “من تبقى له شرف أو استقلالية من دول العالم والمنظمات الإنسانية أن يسارعوا إلى استنكار الجريمة”.

وأضاف الحزب “بعد أن إطمأن ملك البحرين إلى أن سيّده دونالد ترامب لن يسمح بعودة التوتر للعلاقات بين البلدين، وأنه سيصم آذانه لكل نداءات حقوق الإنسان وآراء بعض الشخصيات والقوى السياسية المدافعة عن حقوق الشعب البحراني المظلوم، عاجل الملك بإرسال جيشه وقوات النخبة فيه، لفضّ اعتصام ساحة الفداء، حيث اجتمع فتية آمنوا بربهم منذ أشهر للدفاع عن أكرم الناس، العالم الصابر سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، رمز الوطنية وضمانة السلم الأهلي والتجلي المتلألئ، العالم الكامل الورع التقي، صاحب الفكر الإسلامي المعتدل، الذي اعتُدي عليه ظلماً وزوراً بسحب جنسيته وتعريضه للمحاكمة الظالمة، وهو الذي يفتخر به البحرين أرضاً وتاريخاً وشعباً وثقافة، وهو الذي يعطي للهوية البحرينية أصالتها وقيمتها، وليس الأسرة التي جاءت من البادية قبل قرون لتتحكم بالبحرين ومصيره وشعبه وتهب وتمنع من تشاء وكيف تشاء، كالمالك المطلق لرقاب الناس”.
وحيّا الحزب “الموقف البطولي لأهالي الدراز وجميع الشعب البحراني وشباب ساحة الفداء”، مثنياً “على الملحمة البطولية التي سطّروها صبيحة الثلاثاء”، مؤكداً للشعب البحراني “أنه يسير في طريق عزّته وحريته وتحصيل حقوقه المغتصبة وأن النصر سيكون حليفه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى