لبنان

كلمة الرئيس ميشال عون

الرئيس عون: كونوا أحراراً خلف العازل

أكَّد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون

أنَّ الانتخاب ليس مجرّد حقّ فحسب، بل هو أيضاً واجب لكلّ مواطن، كما أنّه الطريق الصحيح والفعلي للتغييّر

وفي رسالة له عشية الانتخابات النيابية، أشار الرئيس عون إلى أنَّه “لقد حانت لحظة المحاسبة،ولحظة تحديد الخيارات…
والمحاسبة تكون دائماً في صندوق الاقتراع..!!”.

وقال: “أخاطبكم عشية الانتخابات النيابية كي أدعوكم للمشاركة فيها بكثافة، والتعبير عن رأيكم، واختيار من تثقون بهم وتجدونهم أهلاً للدفاع عن حقوقكم، وإقرار القوانين التي تصونها وتحميها، خصوصاً وأن مجلس النواب المقبل سيكون أمام مسؤوليات تشريعية كبرى واستحقاقات دستورية”.

وأضاف رئيس الجمهورية: “الانتخابات هي فرصتكم، فلا تضيعوها، خصوصًا بعد الحقائق التي تكشّفت خلال هاتين السنتين، والأكاذيب التي تم فضحها، وبعدما بات للفساد وللسرقة وجوه وأسماء”.

وشدَّد على أنَّ “مسؤوليتكم كبيرة اليوم، كي لا يتوقّف مسار تفكيك منظومة الفساد المركّبة، التي تحكّمت بمفاصل البلد على مدى عقود… مسؤوليتكم كبيرة لكي تحاسبوا الفاسدين “.

وتابع: ” منذ 30 سنة، جعلونا نعيش كذبة كبيرة؛ أوهمونا أن الليرة بخير وأن أموالنا موجودة ولا شيء يدعو للقلق. كذبة كهذه هي لا شك ممتعة ومريحة، ولكن كان لا بد أن يأتي وقت وندفع ثمنها، وكلَّما طالت الفترة، كلما بات الثمن أغلى وأقسى..!!”.

ولفت الرئيس عون إلى أنَّه “منذ فترة، انتهت الكذبة، وكان يجب أن تنتهي وتتكشف الحقيقة القاسية، لنتمكن من مواجهة الواقع وإيجاد طريق الخروج منه”.

وبيَّن أنَّ “اليوم، هنالك حملة تيئيس كبرى، عنوانها أنَّ لبنان مكسور ومفلس: “غادروه، واهربوا”، مضيفًا: “لقد قلتها منذ سنين، وها إنَّني إكررها: إنّ لبنان منهوب وليس مكسوراً، ولا هو بمفلّس”.

وأوضح أنَّه “بعد أن أنجزنا الموازنة، لأول مرّة بعد 12 سنة من الانقطاع، وانتظمت المالية العامّة، بدأت الفجوات بالظهور، وبتنا متأكدين، وبالأرقام، من أنّ لبنان منهوب.
نعم، إنّه منهوب ومسروق، بالتكافل والتضامن، والأموال مهرّبة الى الخارج”.

وذكر أنَّ “لبنان منهوب وليس مكسوراً، وها هم يحاولون تحميل تبعات النتائج لكم، والمسؤولية لي. أنا الذي لطالما حذّرت، منذ أكثر من 25 سنة، من سياسات مالية سترهن البلد، وسياسات اقتصادية ستوقعه بأزمات مستقبلية”.

وتابع الرئيس عون: “اليوم، ولكي يستقيم الوضع في لبنان، فلا يبقى هناك تراشق اتهامات ورمي مسؤوليات، على القضاء أن يقوم بعمله، عليه أن يسمي الفاسدين ويلاحقهم، وبعض هؤلاء بات معروفاً..!!”.

وشدَّد على أنَّه “لا يعود لرئيس الجمهورية أن يلاحق الفاسدين والسارقين ويقاضيهم ويزج بهم في السجون. أنا بإمكاني ان أدل على الطريق التي توصلنا الى معرفة من سرق، ولقد فعلت وقلت إن التدقيق الجنائي هو الطريق فابدأوا من هنا”.

وأضاف: “قلت للقضاء: أنا حمايتك، أنا سقفك الفولاذي، لكنني لست مكانك، ولا يعود إليّ القيام بدورك. قم بعملك لكي تنقذ البلد. وعلى الضابطة العدلية أيضاً أن تقوم بمهامها، لأنَّه من دونها تبقى قرارات القضاة حبراً على ورق”.

وأكمل رئيس الجمهورية: “قلت للنوّاب ولأكثر من مرّة: هنالك قوانين تحمي حقوق المواطنين وتمنع تهريب أموالهم، لو بادرتم الى إقرارها في الوقت المناسب لما كنا وصلنا الى ما نحن عليه اليوم”.

وتوجه إلى اللبنانيين قائلًا: “لكم أقول: لدينا موارد، وطاقات، بمقدورها أن تنتشل الاقتصاد والبلد، فلا تيأسوا.
وإذا تمكنتم من إختيار نواب يشرّعون ويتقدّمون بالقوانين اللازمة للإنقاذ، ويسعون لإقرارها ولحماية حقوقكم، نكون أمام فرصة حقيقية”.

وأشار إلى أنَّه “انكشفت كذبتهم الأولى وها هم يحاولون اختلاق كذبة جديدة وبدعة خطيرة، محاولين زرعها في عقول اللبنانيين، لا سيما الشباب منهم، وخلاصتها أنه من الممكن إلغاء مكون من مجتمعنا من دون أن يؤثر ذلك على استقرار الوطن!! هذا التفكير خطر للغاية وكلفته جدُّ مرتفعة. كلفته فتنة. كلفته حرب أهلية..!!”.

وأكَّد الرئيس عون أنَّ “لبنان لا يمكن أن يحيا إلا بجميع مكوّناته وبجميع ابنائه… وقد سبق واختُبرت محاولات العزل، وأغرقت لبنان في بحر من الدم والدموع. فهل من أحد على استعداد أن يعيش أولاده وأحفاده ذلك الخوف إياه، وذلك الوجع، وتلك المآسي؟؟؟”.

وقال: “أوقفوا خطاب الكراهية، وشعارات التحريض، وأحلام العزل! أوقفو فبركة الشائعات، وتخويف المواطنين من بعضهم البعض! هذا الطريق مهدّم ولا يمكن أن يوصل إلا إلى الدمار… دمار مجتمع ودمار وطن…!!”، مبينًا أنّه “غداً ستنتهي الانتخابات، وستعودون للعيش معاً، ولا يمكن لأحد  أن يتخلّص من أحد”.

كما أوضح أنَّه “ليس ميشال عون الذي أمضى حياته يقاتل من أجل وحدة لبنان، وسيادته على كل شبر من أرضه وبحره، وأول من تقدّم باستراتيجية دفاعية وطنية، سيسمح اليوم أو في أي يوم، أن تُمسَّ هذه السيادة، أو تُباع في السوق السوداء، أو تغدو موضع مساومة أو مقايضة..!!”.

وذكر أنَّ “تقرير الأمم المتحدة أوصى بإعطاء النازح السوري واللاجئ الفلسطيني حق العمل والاستفادة من الضمان الاجتماعي.

وأضاف: “أكرر وبصوت عالٍ أن حق الشعب اللبناني هو أولوية، ووطننا لم يعد قادراً على تحمّل أعباء اللجوء والنزوح، ونرفض كل شكل من أشكال الدمج والتوطين”، لافتًا إلى أنَّه “لا يمكن لأحد أن يأخذ توقيعي إلا على عودة آمنة للاجئين والنازحين الى بلادهم”.

وأكمل الرئيس عون قائلًا: “إن استغلال وجعكم، وحاجة البعض منكم هو أكبر خصم لكم جميعاً في الانتخابات، ومحاولة مستميتة لتثبيت نفوذ من أوصلكم الى هذا الحد، كي يعود لإبتزازكم عند كل استحقاق”، متمنيًا “أن تعلو صرختكم بوجه تجار البشر والوطن وأن توصدوا أبوابكم أمامهم وتعلنوها: ضميرنا ليس للبيع! ونحن لسنا للبيع!”.

كما أكَّد أنَّ “هنالك أموال كثيرة تصرف، مشبوهة المصدر ومشبوهة الأهداف… فلا تسمحوا أن تحقّق أهدافها”، مشيرًا إلى أنَّه “لقد كشفنا منظومة الفساد، لكي نتمكن من إعادة بناء النظام والمؤسسات، وكلّفنا الأمر غالياً… فلا تسمحوا لها أن تنتعش من جديد!”.

ورأى رئيس الجمهورية أنَّ “أمامكم فرصة كبيرة، فرصة الثورة وراء العازل: ثوروا وراء العازل على المال الانتخابي! ثوروا على كلِّ من يعتبركم مجرّد سلعة! ثوروا على الابتزاز السياسي! ثوروا على الانحطاط الاخلاقي وفقدان القيم! ثوروا على الارتهان للخارج! ثوروا على من سرق أموالكم وودائعكم!”.

وتابع: “ثوروا وراء العازل على من عرقل، ولمّا يزل، كلَّ خطوة بمقدورها أن تحمي ما تبقَّى من حقوقكم أو تفضح السارقين! ثوروا على من يحرِّض ويبتغي الفتنة وربّما حرباً أهليَّة!”.

واعتبر الرئيس عون أنَّ “ثورة صندوق الاقتراع هي أنظف الثورات وأصدقها… فلا تبيعوها لأحد..!!”، طالبًا من اللبنانيين أن يكونوا أحراراً خلف العازل لدقائق، ليربحوا وطنهم ويعيشوا فيه أحراراً وبكرامتهم، مدى حياتهم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى