مجلة مرايا

استئناف عمل مطار حلب الدولي من جديد وفق إجراءات مشددة

مطار حلب الدولي يعود من جديد

يعود مطار حلب الدولي ليستأنف رحلاته من جديد بعد انتظار دام طويلاً من أهالي حلب ، ليمارس هذا الميناء الجوي دوره في دفع عجلة الاقتصاد حيث تعود أهميته كعصب تجاري وسياحي وصناعي متين.

وبعد انقطاع عن الخدمة لأكثر من ثماني سنوات بسبب الحرب تم إعادة تشغيل مطار حلب الدولي بتاريخ 19/ 2/ 2020 وتجهيزه بكافة المسلتزمات الفنية والتشغيلية لاستقبال الرحلات المحلية والدولية.

وبسبب جائحة كورونا تم تعليق كافة الرحلات والعمل في المطارات حتى تاريخه حيث أعلن استئناف التشغيل وجاهزيته لاستقبال الرحلات وإقلاعها وفق برمجة الرحلات من شركات الطيران الوطنية والخارجية.

بين المهندس باسم منصور المدير العام للطيران المدني السوري، أنه تسهيلاً للأخوه المسافرين قرر مجلس الوزراء إعادة تشغيل مطارات حلب الدولي واللاذقية الدولي والقامشلي إعتبارا من 21/12/2029
حيث جاء هذا القرار تنفيذاً لتوصية اللجنة المكلفة بملف تشغيل المطارات في ظل جائحة كورورنا، مع إتخاذ كافة الإجراءات التي ينص عليها البرتوكول الصادر عن الطيران المدني السوري، وتعليمات منظمة الطيران المدني ومنظمة الصحة العالمية.

منصور أكد أنه وبعد التأكد من اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية في المطارات والتي تشمل:

1- إجراءات التعقيم لدى الدخول للمطار للحقائب والمسافرين والمودعين والمستقبلين.

2:إجراءات التباعد المكاني بوضع اللصاقات على الأرض وعلى مقاعد صالات الركاب.

3:إجراءات تركيب الواجهات الزجاجية في كافة الكنتورات لضمان الفصل بين المسافرين والعاملين بالمطار مع إرتداء الكمامة.

4:التأكد من وثيقة PCR التي يحملها المسافر في المغادرة والصادرة عن المراكز الصحية المعتمدة في سورية ويتم التأكد منها في منطقة المغادرة على الكاونتر بواسطة ماسح ضوئي.

5:الإجراءات الصحية للقادمين للقطر وتتم من قبل طواقم وزارة الصحة عبر المراكز الصحية في المطارات والتأكد من شعادة الPCR التي يحملها المسافرين القادمين من المطارات الخارجية.

منوهاً منصور بأنه يجب أن تكون صادرة عن مراكز صحية معتمدة في تلك الدول ومصدقة عليها من وزارة الصحة في تلك الدول وألا تزيد عن 48 ساعة ونتيجها سلبية وفي حال عدم صحة الوثيقة يمنع المسافر من الدخول للقطر ويخضع للحجر الصحي.

وأشار منصور، إلى انه تم تجهيز المطارات بشكل كامل استعداد لعودة العمل والمطارات هي بوابة سورية على العالم الخارجي والتي تؤمن حركة المسافرين والمغتربين والصناعيين والتجار وتساهم في بناء الإقتصاد الوطني.

منصور ، نوه إلى أن مطار حلب الدولي له أهمية كبيرة نظراً لكونه يؤمن ربط حلب مع العالم الخارجي ويسهل عمل الصناعيين والتجار وقد أعيد افتتاحه بعد تحرير محيط حلب وانطلقت الرحلات في بداية العام الحالي إلا أنها توقفت بسبب جائحة كورونا بتاريخ 26/3/2020
وهو ماحصل مع أغلب مطارات العالم والعودة للعمل في المطار واستناداً لتوصيات منظمة الطيران المدني ستكون تدريجية وستزداد لاحقاً وقد تكون لمحطات / القاهرة _ بيروت _ يريفان _ أربيل / ومستقبلاً لأغلب المحطات التي تطير إليها السورية الطيران وأجنحة الشام وباقي الشركات التي ستعمل في القطر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى