الواجهةتحقيقات

للقدس معنى في قلوب أهل اليمن

مفارقات تحسب لك يايمن الإيمان والحكمة فبين كل وجع وألم يولد صمود وثبات وقوة وبين كل غارة ووحشية ينبثق يوم جديد كله إصرار وعزيمة.

وكلماشدالعدو وثاق وحشيته كلما زادك ايمانا بقضيتك الكبرى.
قضية إعلاء راية الحق في كل مكان حط العدو رحاله.
فلم يثنيك تكالب الأعداء عليك عن قضيتك الكبرى. قضية من كانت ومازالت وستظل هي المحور الاساسي لما وصلت اليه الأمة من أنحطاط وهزيمة.
فيوم سكت العالم عن إحتلال فلسطين من قبل إسرائيل. حلت الماسأة بالأمة العربية والإسلامية. وعاشت في ذل وهوان وارتخاص لهويتها الدينية ارضاءا لاعداء الله و نتيجة هذا الرضوخ تفشى المرض حتى اصاب أغلبية البلدان العربية والإسلامية. الم تكن كلها
فاسرائيل كالغدة السرطانية ( كما وصفها الامام الخميني سلام الله عليه ) سريعة الانتشار اذا لم تلقَ صد وردع وبتر.
ففي زمن احتسى فيه العرب نخب الخنوع والهوان والذل وصاروا يرقصون على أشلاء ابناء جلدتهم ويبعون دينهم قبل أعراضهم.
أبى شعب الحكمة والايمان أن يقف وقفة الصمت العاجز المخزي لدينه.
فليس بغريب على الكل ان الغدة السرطانية حاولت جاهدة أن تجعل من يمن الحكمة والايمان مسرحا لجرائمها القذرة وإن تخفت وراء دميتها الصماء السعودية وأعوانها من اغلب اقطار العالم. (بل انها اعلنت مامدى قلقها من انصار الله على باب المندب. ليس حبا وانما طمعا في هذا البلد الغني والثري برجاله قبل ثرواته. )
لكنها فشلت فشلا ذريعا.
قديقول البعض أني أبالغ. لكن اقرؤا وشاهدوا واسمعوا وحرروا عقولكم من غشاوة الباطل وستعرفون ان الواقع اثبت ذلك
فهاهي اليمن على قرابة الثلاث سنوات في عدوان لم ترَ الكرة الارضية له مثيل عدوان بربري همجي غاشم استهدف الاخضر واليابس استخدم كل مافي وسعه وفوق طاقته وجنده لغزو اليمن برا وبحرا وجوا
وفوق ذلك حصار جائر خانق ولم يكتفَ بذلك بل تلاعب في قوت عيشه.
ونشر الاوبئة.
فكان ومازال يحاول جاهدا كيف يُمني نفسه
وكيف يخفي هزائمه المتتالية التي يتلقاها امام رجال الله
وها هي احداث الساحة تفضح انقلاب السحر على الساحر فاليوم السعودية تتفكك والحرب الملكية والسيطرة على الحكم تتدار من وراء الكواليس. وتعيينات وعزل لولي العهد محمد بن نايف وتعيين محمد بن سلمان.ولان اسرائيل تبحث عن العميل الفائق في العمالة والخيانه هاهي
صحيفة هآرتس الإسرائيلية: تقول. تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد خبر جيد لإسرائيل وامريكا
يااااللعجب !!!!!!
وقبل ايام تم نشر الغسيل الوسخ بين اقطار الخليج التحالفي على اليمن فقد تم تصنيف احد حلفاء دول الخليج دولة قطر انها تتدعم الارهاب.!!!
رغم ان الكل داعم للارهاب من قبل راس الشيطان امريكا والغدة السرطانية اسرائيل مع ان قطر احد الدمى التي تحركها امريكا وربيبتها اسرائيل كيفما شاءت. لكن تكالب عليها اسيادها وهذا جزاء من يتخذ اليهود والنصارى اولياء له دون الله. أضافه إلى أن مولانا وقائد مسيرتنا السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي قد بيّن ذلك في اكثر من خطاب منذو بداية العدوان السعودي الامريكي ، وستستمر الانقلابات في جميع دول العدوان ويستمر تلاشي جبروتهم وكبريائهم لامحاله.
ويتم نور الله ولو كره المجرمون الكافرون المشركون،،
ومع ذلك لم تفهم دول العالم القابع تحت السيطرة. ان الغدة السرطانية تتفشى وتزداد يوما بعد يوم لتفتك بالامة.
والحديث يطول حول السياسة الصهيو امريكية.
ومااريد ان اوصل اليه هو رغم الوجع والجراح والالآم التي يقاسيها الشعب اليمني من العدوان الا انه لم ينس قضية فلسطين فهي المحور. تناسى الشعب اليمني كل جراحه والالامه ليقول جرحي الاكبر والمي الاعظم هي القدس فلن اسكت او اخنع حتى احررك ياقدس. وهذا جليا وواضح فلا خطاب للسيد عبدالملك سلام الله عليه الا وقضية فلسطين هي من اعظم اهتماماته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى