الواجهةسوريةمحليات

مشاركة 80  جامعة عربية وأجنبية في معرض التعليم الدولي بدمشق تحت عنوان “تعلم اليوم … لتقود غداً”

تحت عنوان”تعلم اليوم.. لتقود غداً” انطلقت فعاليات معرض التعليم الدولي في فندق داما روز بدمشق بمشاركة أكثر من 80 جامعة ومعهداً ومؤسسة تعليمية وطلابية وعلمية ومركزاً للتدريب واللغات وممثلين عن جامعات عربية وأجنبية.

تحدث الدكتور معاون وزير التعليم العالي لشؤون الجامعات الخاصة بطرس ميالة فى تصريح للإعلاميين عقب الافتتاح عن:  أن المعرض يشكل ظاهرة علمية حضارية للجامعات السورية الحكومية والخاصة بهدف القاء الضوء على التخصصات المتوفرة فيها وأبرز الابحاث والمشاريع التى ينجزها طلابها خلال سنواتهم الدراسية.

 معتبراً أن طلبة سورية وأساتذتها جزء من صمود الوطن وقوته يقفون خلف جيشهم وقيادتهم فى مواجهة الإرهاب حتى تحقيق النصر.

 

و أكد رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد حسان الكردي  على أهمية إقامة المعرض قبل بداية العام الدراسي الجديد وصدور المفاضلة الجامعية لجهة تعريف الطلاب الناجحين في الثانوية العامة على الاختصاصات التي تتضمنها الجامعات والمعاهد والمؤسسات التعليمية سواء عبر زيارة المعرض بشكل مباشر أو عبر بروشوراته التعريفية.

وبدوره  بين رئيس المجموعة الاقتصادية الدكتور المهندس نبيل مرزوق لترويج الاستثمارات الدولية الجهة المنظمة للمعرض أن المعرض يعد من أهم المحطات العلمية والتعليمية التخصصية فى سورية والتى تضم كل الفعاليات والمؤسسات والجهات المعنية بهذا المجال لبناء سورية المستقبل.

وذكر  عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية المهندس عمر الجباعي أن مشاركة الاتحاد في المعرض تهدف إلى تعريف الطلاب الجدد بتاريخ الاتحاد العريق وأبرز محطاته النضالية خلال العقود الماضية ودوره في الحياة الجامعية للطلاب وكيفية إرشادهم في مفاضلات القبول الجامعي ودوره في المجالس الجامعية بدءاً من مجالس الأقسام و  وصولاً إلى مجلس التعليم العالي وتقديم لمحة للزوار عن العطاءات التي حظي بها الطلبة في سورية ودور الاتحاد في الجوانب الفنية والثقافية والتبادل الطلابي ومختلف الأنشطة الرياضية مؤكدا أن الطلبة جزء حيوي ومهم من النسيج العربي السوري وصمودهم على مقاعد العلم والمعرفة وخاصة خلال هذه الحرب التي يتعرض لها الوطن يقدم صورة مشرفة للشباب السوري المتسلح بنور العلم والمعرفة.

وفي نفس السياق بينت  المسؤولة الإعلامية لشركة سيرتيل للاتصالات نوار ابراهيم أن مشاركة الشركة في معرض التعليم الدولي تأتي في إطار مسؤوليتها الاجتماعية تجاه الشباب ودعمهم في مجال دراستهم مبينة أن الشركة أطلقت في نيسان الماضي تطبيق “شباب لينك” وهو عبارة عن مكتبة الكترونية تضم كل ما يهم الطلاب من محاضرات وجداول ونماذج امتحانية في مختلف فروع الجامعات العامة والخاصة إضافة إلى برنامج دردشة للطلاب وتخفيضات على تكلفة الاتصالات الخاصة بهم.

 

 بينما لفت عميد كلية جامعة تشرين  الدكتور جابر ديبة إلى أهمية المعرض لجهة تسليط الضوء على مهارات الطلبة ودورهم في بناء الوطن وإعادة اعماره عبر التعريف بنماذج من مشاريعهم، حيث قدم عدد من طلاب جامعة تشرين مشاريع بحثية مختلفة حيث بين الطالب محمد زكريا كيال من الكلية التطبيقية بالجامعة ان مشروعه الذي قدمه بالتعاون مع زميله هلال محيي الدين وطفة يهدف إلى حل مشاكل انقطاع التيار الكهربائي وتأمين طاقة بديلة من الطاقات المتجددة الصديقة للبيئة “الرياح والشمس”.

 

وأشار المهندس وسام غانم  من جامعة طرطوس إلى أن الجامعة تشارك للمرة الثانية في المعرض بهدف التعريف عنها وبكلياتها الجديدة المفتتحة إضافة إلى عرض المشاريع العلمية والبحثية لطلابها.

ومن جهته أكد رئيس جامعة الجزيرة الخاصة الدكتور عبدالرزاق شيخ عيسى أن المعرض يشكل فرصة للالتقاء بالطلاب وتعريفهم بالجامعات والمؤسسات التعليمية في سورية ومساعدتهم في اختيار الفرع والاختصاص الذي يناسبهم ويرغبون فيه إضافة إلى إبراز الجودة التعليمية التي تقدمها الجامعات الخاصة باعتبارها رديفا للجامعات الحكومية مشيراً إلى المسؤوليات الكبيرة التي تتحملها جامعة الجزيرة المحدثة في ديرالزور ونقلت مقرها منذ عامين إلى دمشق بسبب ظروف الأزمة تجاه أبناء المنطقة الشرقية المعول عليهم في إعادة إعمار منطقتهم باعتبارها أهم المناطق السورية تنمويا بما تحتويه من ثروات.

ومن جامعة قاسيون الخاصة أكد مدير الموارد البشرية الدكتور حمود الرفاعي على حرص الجامعة على المشاركة في مثل هذه المعارض والفعاليات باعتبارها تبرز دور الجامعات بتخريج الكفاءات العلمية من أجل إعادة إعمار سورية مشيراً إلى أن الجامعة تضم مجموعة اختصاصات في الصيدلة والهندسات والإدارة والآداب.

و بدوره اعتبر مدير العلاقات العامة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا شادي برقاوي أن المعرض فعالية علمية وطنية تثبت أن سورية بخير وتجاوزت الأزمة لافتا إلى حرص الجامعة على تقديم عروض وتخفيضات للطلاب.

بالإضافة إلى أن المعرض مستمر لثلاثة أيام  ويتضمن مجموعة من الندوات والمحاضرات المتنوعة ذات الأهداف الاستراتيجية للمساهمة في بناء سورية المستقبل وذلك يومياً من الساعة 11 صباحا وحتى الساعة 8 مساء.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى