الواجهةسورية

اجتماع موسع لرئيس الحكومة والوفد الوزاري مع رؤساء الوحدات الإدارية ورجال الأعمال والمستثمرين للتأكيد على أهمية المشاريع وإنجازها ودورها في الارتقاء بواقع محافظتي طرطوس واللاذقية

اجتماع لرئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وكل من السادة وزراء السياحة والإدارة المحلية والزراعة ومحافظي طرطوس واللاذقية مع السادة رؤساء الوحدات الإدارية ورجال الأعمال لبحث أهمية المشاريع المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر التي تم طرحها خلال المعرض والتي تشكل انطلاقة لمشاريع إستراتيجية ضخمة في الساحل السوري مستقبلاً.

وخلال الاجتماع أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أن الفريق الحكومي اليوم وضمن رؤية كريمة من السيد الرئيس بشار الأسد يعمل على بناء المؤسسات والأرياف والمدن وفق رؤية تنموية شاملة من خلال التشريع المناسب واتخاذ الإجراءات وتقديم القروض التي تسهل عملية الاستثمار فقد تم تشكيل فريق عمل متخصص برئاسة وزارة السياحة وتم وضع عناوين خاصة بالقطاع الصناعي والزراعي والإنتاجي واتخاذ خطوات كبيرة لتكون حكومتنا حكومة استثنائية تتناسب مع مرحلة إعادة الإعمار ومتطلبات أهل البلد الصامدين طيلة هذه السنوات، مشيرا إلى أنه تم العمل على إطلاق مدينة صناعية مصغرة في كل منطقة بهدف تنشيط العملية التنموية.

لافتاً إلى أن هذه المشاريع المطروحة في معرض (ريفنا بركة) هي مدخل لرؤية واسعة نعمل على تحقيقها بالتعاون مع الشركاء المستثمرين ورجال الأعمال والهدف منها تحريك رأس المال وتوفير فرص العمل إضافة إلى المزج مابين الحرفي والتجاري والزراعي والتي تشكل السياحة جزء هام منه.

مشدداً على أن الحكومة جاهزة لتقديم التسهيلات الكافية للمستثمرين للنهوض بواقع اللاذقية وطرطوس وريفيهما ومختلف المدن السورية لتعود سورية كما كانت تنبض بالحياة.

من جانبه وزير السياحة المهندس بشر يازجي بين أن القيام بهذه المشاريع ليس إيمانا في المقومات الموجودة وإنما رغبة الأهالي بالعمل والتشغيل والتنمية، مشدداً السيد الوزير على أن الاستثمارات اليوم لا يمكن أن تقوم على حساب الإستباحة الجمالية للريف ولا من خلال التشوه العمراني ايضاً ونحن نعمل من خلال التخطيط والتنسيق مع باقي الوزارات على تلافي هذه الإشكالية والحد منها.

وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف أكد أن آلاف المشاريع جاهزة للتطبيق من جهة الأرض والقرار والتنفيذ مشيراً إلى أنه لا يوجد وحدة إدارية إلا وفيها مخطط تنظيمي يتم العمل على تنفيذه كما يجب للحصول على النتيجة المرجوة منه.

وقد استمع المجتمعون إلى مداخلات السادة المستثمرين وتم توجيه رؤوساء الوحدات والمحافظين للعمل وفق جدول زمني محدد وتقديم كافة التسهيلات المطلوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى