سوريةمحليات

استعدادات لإطلاق الحملة الإعلانية والإعلامية للحدث الاقتصادي والسياحي والاجتماعي الأهم لعام 2017 معرض دمشق الدولي

استعدادا لإطلاق البرنامج والحملة الإعلامية للدورة 59 لمعرض دمشق الدولي اجتماع وزير السياحة المهندس بشر يازجي ووزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر خليل ووزير الإعلام المهندس رامز ترجمان والسيد فارس كرتلي والسادة المدراء المعنيون.

أكد السيد وزير السياحة خلال اجتماع إطلاق الحملة الإعلامية لمعرض دمشق الدولي على أن هذا الاجتماع هو إحدى خطوات إطلاق البرنامج والخطة الإعلامية لمعرض دمشق الدولي وذلك بهدف عرض الهوية البصرية الخاصة به والإبداع بالأفكار والغرافيكس بطرق جذابة إلى جانب إيضاح البرنامج الإعلاني للنشاطات التي ستقوم بها الفعاليات والجهات المختلفة، مشيرا إلى مجموعة الخدمات التي ستقدمها وزارة السياحة ضمن فترة المعرض للزوار والمغتربين السوريين في المطارات والمعابر الحدودية وحجوزات الفنادق وتأمين وسائل النقل وجودة الخدمات إلى جانب عدة فعاليات ستقيمها الوزارة أهمها (معرض الزهور الدولي، معرض السياحة الداخلية، معرض الحرف التقليدية، نشاطات خاصة للعائلة السورية)، مبينا السيد الوزير على أن هذا المعرض هو تحد كبير ورد على الحملة الإعلامية المغرضة التي استهدفت سورية ورسالة تعافي لجميع القطاعات لاسيما أن إطلاق معرض دمشق الدولي سيكون شرارة لإطلاق عدة معارض تخصصية تساهم في الارتقاء بالعملية الإنتاجية على كافة الأصعدة.

وبدوره أوضح وزير الاقتصاد انه خلال الاجتماع تمت مناقشة عدة تفاصيل خاصة بالحملة الإعلانية لمعرض دمشق الدولي وكيفية إطلاقها بما يليق برمزيته وخصوصيته لاسيما بعد الحرب الشرسة التي تعرضت لها سورية، وقد تم اعتماد الهوية البصرية والأفكار الترويجية التي تمثل الفعاليات المشاركة، لافتا إلى دور وزارة الاقتصاد في تجهيز البنى التحتية والتنسيق مع الجهات وأصحاب الفعاليات الاقتصادية الداخلية والخارجية والقيام بكل ما يلزم لإنجاح هذا المعرض على المستوى الدولي.

ومن جانبه بين السيد وزير الإعلام أن معرض دمشق الدولي هو رسالة اجتماعية ثقافية تؤكد على أن سورية تنبض في الحياة بمختلف المجالات وان الخطة الإعلامية الموضوعة ستكون على ثلاث مراحل وهي الإعلان عن المعرض داخل وخارج سورية والتسهيلات المقدمة، إلقاء الضوء خلال فترة المعرض على الشركات المشاركة والفعاليات التي تضمنها المعرض، نتائج وانعكاسات المعرض على مختلف القطاعات لافتا إلى وجود استوديوهات نقل مباشر أثناء فترة المعرض وتكثيف إعلامي داخلي وخارجي لإيصال صوت الشعب السوري وتحديه للحرب التي تعرضت لها سورية وأن سورية تنطلق من جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى