الواجهةسوريةمحليات

وزير السياحة يلتقي أصحاب الفعاليات السياحية والاقتصادية للوقوف على جملة الصعوبات والعراقيل التي تواجه العمل السياحي واقتراح الحلول المناسبة

لقاء موسع للمهندس بشر يازجي وزير السياحة مع أصحاب الفعاليات السياحية والاقتصادية للوقوف على جملة الصعوبات والعراقيل التي تواجه العمل السياحي واقتراح الحلول المناسبة لتطوير وتحسين الواقع السياحي في المحافظة وذلك بحضور المهندس رافع أبو سعد وزير الدولة لشؤون تنمية المنطقة الجنوبية ومحافظ السويداء اللواء عامر إبراهيم العشي وأمين فرع الحزب بالمحافظة.

وأكد السيد وزير السياحة أن محافظة السويداء رغم صغر مساحتها إلا أن فيها من التنوع الجغرافي والبيئي والحيوي والتاريخي ما يخولها لتكون أحد أهم الأماكن السياحية السورية التي يمكنها استقطاب السياح من معظم أرجاء العالم حيث تتمتع بجمالها وخصوصيتها وبأهلها الطيبين المتمسكين بأرضهم وجذورهم وهي مرشحة لتكون أهم وجهات السياحة الداخلية في سورية لغناها بالمقومات السياحية والأثرية وضرورة توظيفها بالشكل الأمثل.
ووجه السيد الوزير بدراسة فصل غرفة سياحة السويداء عن غرفة سياحة المنطقة الجنوبية بهدف تفعيل السياحة فيها ومراعاة خصوصيتها وطبيعتها ومزاياها السياحية والاستثمارية ومتابعة تقديم التسهيلات للمشاريع السياحية والاستثمار الأمثل لبيت الفنانة اسمهان، لافتا السيد الوزير أن يكون البرنامج الترويجي للسويداء مميزا والعمل على تشجيع الأنشطة ومراكز الجذب السياحي.
والتركيز على المتنزهات السياحية بعدة مناطق والبدء بالاستعداد للخدمات من الآن لتكون لائقة وذات مظهر حضاري يشجع الزوار على ارتيادها، إضافة إلى تشجيع المؤسسات السياحية التي يتزايد عددها في السويداء في ظل النهضة العمرانية والسياحية غير المسبوقة، وكذلك إدارة الخدمات في الأماكن الأثرية بالتعاون مع وزارة الثقافة، وأهمية دراسة الخدمات الممكنة حول سد الروم وسد حبران بالتعاون مع وزارة الموارد البيئية.
ولفت السيد الوزير إلى تقديم التسهيلات للمستثمرين الراغبين والجادين بإقامة مشاريع استثمارية واعدة وتكاتف الجهود لتأمين الخدمات السياحية اللازمة والملائمة وإقامة منشآت سياحية وتفعيل الأدلاء السياحيين، ومشددا على الاهتمام بالتدريب السياحي والفندقي من خلال إقامة دورات تدريبية وتأهيلية مضيفا أنه سيتم تأمين التجهيزات الفندقية اللازمة للمعهد الفندقي وتخصيص موقع خاص بالمعهد السياحي والفندقي لاحقا.
وتركزت مداخلات السادة المجتمعين على تأمين البنى التحتيه لمنطقة عين المرج في ضهر الجبل وإعلانها منطقة تطوير سياحي، إقامة منشآت سياحية تابعة لوزارة السياحة، إقامة مناطق وأماكن سياحية لذوي الدخل المحدود، تسهيل الإجراءات في الوحدات الإدارية وإعادة النظر بالرسوم والضرائب على المنشآت السياحية، تأمين قروض تشغيلية وجدولة القروض المتعثرة، والعديد من النقاط التي تطور عمل القطاع السياحي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى