سوريةمجلة مرايا

دخل الله في ندوة حول “صفقة القرن”: أمريكا متحمسة جداً لتطبيق صفقة القرن..والشعب الفلسطيني أعظم شعب في التاريخ

 

وفاء دريبي – مرايا الدولية

أقام اتحاد الكتاب العرب فرع دمشق، اليوم، ندوة فكرية سياسية تحت عنوان “صفقة القرن.. هل فقدت القضية مركزيتها” بمشاركة الدكتور مهدي دخل الله عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، واللواء أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين..

وتناول الدكتور مهدي دخل الله الحديث عن صفقة القرن تحت عنوان “سوريا والصفقة.. هل من شروط للقبول؟!، وقال دخل الله:

“الولايات المتحدة الأمريكية تبدو متحمسة جداً لتطبيق صفقة القرن” وإنهاء الصراع العربي الصهيوني، وأوروبا اليوم أصبح لها مصالح أكبر مع روسيا، لذلك تعمل أمريكا على حصار أوروبا عبر أمرين: الأول أن يكون هناك محور من قطر إلى المغرب مجاور لأوروبا، والثاني أوروبا الشرقية التي أصبحت تابعة لأمريكا بشكل كبير، والتركيز الأمريكي عليها لتكون فاصلاً بين أوروبا الغربية وحليفتها روسيا، ومن جهة ثانية تعمل الولايات المتحدة لتمرير الصفقة، ولا سيما مع انحسار أهمية النفط لحاجتها إلى طاقة الشمس العربية، والسيطرة عليها يعني السيطرة على القرن الثاني والعشرين وحصار الولايات المتحدة لأوروبا..
وحول الشروط التي وضعها نتنياهو من أجل صفقة ترامب، كان “أولهما” ضم الجولان إلى “إسرائيل” كهدية، والاعتراف بذلك من قبل مجلس الأمن، إلا انه تم رفضه من قبل روسيا لأنه يخالف القانون الدولي، ولم توافق عليه أيضاً الإدارة الأمريكية، و”ثانيها” هو التطبيع الدبلوماسي قبل التفاوض، حيث ضغط الأمريكيون على دول الخليج لفتح سفارات لكيان الاحتلال لديها، لكنهم على ما يبدو رفضوا ذلك، وطرحوا فكرة التطبيع “الواقعي أو العملي” بدل “الدبلوماسي” كتشجيع لنتنياهو، فرأينا زيارات الصحفيين الإسرائيليين ولقاءاتهم في الخليج، ليرتفع مستوى التطبيع بعدها إلى زيارات على مستوى عالٍ إلى دول خليجية..
وتابع دخل الله، ثالث هذه الشروط أن تكون القدس خارج أي تفاوض، حيث تضم فلسطين بحسب ما تسمى الصفقة “الضفة الغربية وغزة”، وهي تحت وصاية مشتركة، الضفة تحت وصاية إسرائيلية، وغزة تحت وصاية مصرية..
وختم دخل الله حديثه قائلاً: الشعب الفلسطيني شعب صامد إلى الآن في وجه العدو الإسرائيلي وهو أعظم شعب في التاريخ، والولايات المتحدة والكيان الصهيوني يحاولان إحالة الصراع من عربي إسرائيلي إلى فلسطيني إسرائيلي”..

بدوره، لفت الإعلامي والكاتب الدكتور فايز الصايغ، بأن مبادئ السياسة السورية بما يتصل بالقضية الفلسطينية ثابتة لن تتبدل ولن تتغير، والمؤامرة التي استهدفت سورية كانت تهدف إلى تدميرها بكل المقاييس والمعالم “سياسياً، جغرافياً، واجتماعياً” بهدف إضعافها كي تمر صفقة القرن، معتبراً أن الإعداد لصفقة القرن بدأ عندما بدأت المؤامرة على سورية، ضمناً منهم ان المؤامرة ستنجح وبالتالي ستجد الصفقة طريقها إلى التنفيذ في ظل ضعف سورية أو انهيار سورية أو سقوطها..
وتابع الصايغ، ماحصل هو العكس تماماً، كل الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري هي عملياً انتصارات للقضية الفلسطينية، وبقاء سورية هو انتصار للقضية الفلسطينية، و تماسك سورية وإعادة عافيتها وإعمارها هو إعمار للقضية الفلسطينية في المنطقة بتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني..

وفي حديثنا مع الباحث إبراهيم عبد الكريم ورئيس التحرير” في مؤسسة الأرض للدراسات الفلسطينية” قال:
“هذه المناسبة فرصة أولاً لتوجيه التحية لمحور المقاومة سورية وإيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية الفاعلة بفصائلها الوطنية على الأرض المحتلة وخارج الوطن، إضافة لشعبنا الذي نعول عليه دوماً لأهميته الكبرى في إفشال ووئد صفقة القرن لا شك أن صفقة القرن تمر الآن في مرحلة المخاض و من المقرر بعد شهرين تقريباً كما قال وزير الخارجية الأميركي وكما يروج الإعلام أنه سيتم الإعلان عنها سواء قبل الانتخابات الإسرائيلية أو بعدها”..
وفي تعريفه لصفقة القرن أشار عبد الكريم إلى أنها تتكون من شقين احدهما فلسطيني والآخر يتعلق بالعلاقات بين إسرائيل والدول العربية..
فالشق الأول “الفلسطيني” له ثلاثة أجزاء:
اولاً إلغاء قضية اللاجئين وهي قضية فلسطين الأولى..
ثانياً التداول في موضوع القدس حيث يتم ضم القدس كاملاً إلى إسرائيل مع هوامش أو ترضيات في محيط القدس..
ثالثاً مسألة السيطرة على الضفة الغربية كما نعلم هي ثلاثة أقسام:
أ: يتكون من المدن في الضفة الغربية ويشكل 18%
ب: يضم القرى وهي عبارة عن جزر متناثرة نحو 450 جزيرة وتشكل 22 بالمية من الضفة الغربية
وهناك 60% هي المناطق الأخرى مناطق المستوطنات ومناطق الأراضي الزراعية وهي تحت السيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية
والشق الثاني “العلاقات بين إسرائيل والدول العربية” اي التطبيع:
يتم ذلك مقابل اعتراف فلسطين بيهودية الدولة، ويجري في هذه الفترة التطبيع بين إسرائيل والدول العربية ومد سكة قطار وهذه السكة ستضرب قناة السويس..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى